recent
عناوين الأخبار

صدمة في جنسية وتاريخ حياة المليونيرة أشهر دادة في مصر - معلومات و أشياء لا يصدقها عقل

HayeilTV
الصفحة الرئيسية

تعرف على التفاصيل الكاملة.... ثريا فخري أصغر أم و دادة في السينما المصرية


بعد قدوم الفنانة ثريا فخري، من لبنان إلى مصر مع والدها التحقت بفرقة الفنان علي الكسار، المسرحية ومنها تنقلت إلى عدد كبير من الفرق المسرحية الأخرى، وكانت ملامح وجهها وضحكتها المميزة من العوامل الهامة في نجاح أدوارها.


بداية ثريا في مجال التمثيل كانت غريبة إلى حد كبير حيث ظهرت في أول أعمالها وهي في سن الخامسة والعشرين ولكنها ظهرت في دور سيدة كبيرة، وهي الشخصية التي ظلت تؤديها في معظم أدوارها.




ثريا فخري لم نراها شابه قط، فكما جسدت دور الأم في أهم الأفلام، جسدت دور السيدة الراقية، وساعدتها ملامحها على تميزها، كما كانت لها ضحكة ذات نبرة خاصة.


ويعد من أهم الأدوار التي قامت بها، دورها في فيلم «فتش عن المرأة»، والذي قامت ببطولته الفنانة آسيا داغر، والفنان أحمد درويش والفنانة ماري كويني، والفنان عباس فارس، والفنان محسن سرحان، وكذلك فيلم «شارع الحب»، والذي قام ببطولته الفنان عبدالحليم حافظ، والفنانة صباح، و عبدالسلام النابلسي، و عبدالمنعم إبراهيم، وحسين رياض، والذي عرض في عام 1958.


ولكن تردد و قيل عنها.....

انها اشتهرت بأداء دور الدادة والأم منذ دخولها الوسط الفنى فى عمر ٢٥ عام ورصيدها الفنى ٢١٠ فيلم و ١٢٠ مسرحية وهى صاحبة الضحكة الرنانة ولا يعرف اسمها الكثيرين 


ثريا فخرى

 يهودية هاجرت من لبنان إلى مصر مع أسرتها اليهودية وكانت الطفله الوحيده لديهم وولدت فى ٣ عام ١٩٠٥ بمدينه زحلة اللبنانية لأسره متوسطة الحال كما كان يدعى والدها تاجر الأقمشه الذى كان يتخذ من تلك التجاره ستارا لإخفاء أعماله الرئيسيه وهى التخريب فى لبنان ..


وقد حكى مؤرخ لبنانى يدعى أسد رستم وكان متخصص فى الكتابه عن اليهود فى تلك الفتره وكشف أن والدها كان يتخفى وراء ستار تاجر الأقمشه الفقير لكنه فى الحقيقه كان من ضمن الجماعات الصهيونيه التى كانت وراء كل المصائب والتخريب فى لبنان ذلك الوقت. 


وعلم ابنته تلك الأمور وعندما شعر بأنه سينكشف قرر بيع المحل والذهاب إلى مصر وكانت ابنته وقتها تبلغ من العمر ٢٥ عام ولم تحصل غير على الشهاده الإبتدائيه واستقر فى الإسكندرية .


وجد أن اليهود منتشرين فى الوسط الفنى فقرر دخول ابنته مجال التمثيل خاصة أنها كانت تمتلك موهبة تقليد أصوات السيدات الكبار في السن فالتحقت للعمل في المسرح مع على الكسار وقدمت مايقرب من ٣٠ مسرحيه وبدأت بأدوار الأم وحصرت فى تلك الأدوار وخاصه الدادة أم حليمه وكان دائما يطلق عليها أم فلان وليس لها اسم صريح فة الأفلام او المسرحيات التي قدمتها


بدأت أولى خطواتها فى السينما عام ١٩٣٩ عندما شاركت فى فيلم العزيمه مع حسين صدقى وفاطمه رشدى وانطلقت للمشاركه فى أكثر من عمل فنى ناجح وتنوعت بين ادوار الكوميديا والتراچيديا ومن أهم الأفلام (ملاك وشيطان و رد قلبي)


تزوجت من محمد توفيق الذى كان محاسباً لعدد كبير من الفنانين وكان السبب وراء تلك الزيجه هو التجسس على ثروات الفنانين وعندما شعر زوجها بذلك قرر الانفصال عنها بعد أشهر من الزواج عندما وجدها تطلع على كشف ثروه ليلى مراد 


وتزوجت مره أخرى من مصرى يدعى نبيل الدسوقى لمده ١٠ سنوات وقامت بالاستيلاء على أمواله ومات بمرض السرطان وحاولت أسرته الحصول على الأموال عن طريق المحاكم لكن الأمر لم يفلح 


ثم تزوجت للمره الثالثه من الفنان فؤاد فهيم واستمرت الزيجه ٧ سنوات ثم توفى تاركا لها اموالاً طائله وعندما شعرت بأقتراب أجلها قررت بيع كل أملاكها والهجره إلى إسرائيل 


خاصه أنها كانت تعمل مع منظمات صهيونيه فباعت كل ما تملكه ولم يتبقى سوى القصر الذى تعيش فيه وقامت بدفن الأموال فى حديقه القصر وكانت معروفه بالبخل الشديد حسبما تردد..


كانت تخبئ المتفجرات فى منزلها لصالح اليهود للقيام بأعمال تخريب لكن يشاء الله أن ينفجر المنزل وتختفى جثتها تحت الانقاد ولم يستدل عليها 


ولعدم وجود وريث لها أخذت وزارة الأوقاف القصر واقامت عليه مسجداً وأثناء الحفر عثر على الأموال الطائله التى كانت ستدعم بها اليهود لتأخذها وزاره الأوقاف وتخصصها لبناء المساجد 


توفيت ثريا فخرى فى ٢٣ فبراير عام ١٩٦٦ عن عمر يناهز ٦٠ عام ولكنه تاريخ غير مؤكد..


و أشاعوا انها: جاسوسة يهوديه كرهت الإسلام وتجسست على المصريين .. اختفت جثتها وذهبت اموالها للأوقاف ..  الافعى الناعمه ثريا فخرى

google-playkhamsatmostaqltradent