recent
عناوين الأخبار

مفاجأة جديدة صادمة: الطبيب المتهم بقتل وائل الإبراشي هو نفسه طبيب سمير غانم و دلال عبد العزيز.. فهل تم قتلهما - تعرف على التفاصيل..

HayeilTV
الصفحة الرئيسية
في كل مرة أحاور فيها شخص من أسرة أحد النجوم الراحلين أسعى أن لا يقتصر الحوار على الحديث عن ذكرياتهما سويا، أو مواقف جمعت بينهما

وفي أحيان كثيرة ترتكز تلك الحوارات بشكل أساسي على الاتهامات الباطلة التي طالت النجم الراحل في حياته، دون أن يسعى لتكذيبها ظنا منه أنها مجرد شائعة علاجها التجاهل، ليمنحها موته قبلة الحياة، فتتحول الشائعة بعد رحيله إلى همهمات يوقن مرددوها بصدقها مختتمين حديثهم القبيح بقول (اذكروا محاسن موتاكم).




 وبالتأكيد لا يكون هدفي من ذلك هو نبش قبر الراحل أو إعادة استغلال لأحداث قد تثير شهية القارئ، لكن لإيماني بأن دفاع أهل النجم ورفع الظلم عنه هو أحد الواجبات المفروضة عليهم التي لا يجوز أن يتخلوا عنها مهما طال الزمن، 

وإذا كان هذا الأمر ينطبق على الشائعات واللغط والاتهامات التي بلا أساس فما بالك بالحقوق التي ترتب عليها ضياع حياة هذا النجم،

 لذلك لم أستطع أن أخفي دهشتي عندما جاءتني معلومة أن الطبيب الذي عالج الإعلامي الراحل وائل الإبراشي والذي تتهمه أسرته بالتسبب في وفاته هو نفسه الطبيب الذي عالج الفنان الراحل سمير غانم وزوجته الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز وبنفس الحباية مجهولة المصدر والتي ساهمت في تدهور صحتهما ومن ثم أودت بحياتهما

سبب دهشتي هو صمت ابنتيهما دنيا وإيمي عن ذكر ذلك الأمر ولا سيما بعدما شاهداه سعي أرملة الإعلامي الراحل للحصول على حقه، فإذا كان هذا الطبيب هو نفسه الذي عالجهما وبنفس الجرعة القاتلة فمن الضروري أن تسعى الفنانتان للحصول على حق والديهما، 

فسعيهما لتبيان الحقيقة لن يساهم فقط في إنقاذ مرضى آخرين قد يتسبب استمرار الطبيب في وصف علاجه المشبوه في وفاتهم لكنه أيضا ومن المؤكد سيريح والديهما في مرقدهما الأخير

أما إذا لم يكن الطبيب الذي أشرف على علاجهما هو ذاته الطبيب المتهم من قبل أسرة الإعلامي الراحل فعليهما نفي المعلومة أيضا لا سيما أنها معلومة متداولة بشدة، وقد وصلتني كما وصلت لزملاء آخرين، أما اختيار الصمت التام فسيساهم في المزيد من ضياع الحقوق.

بعد سعي أرملة الإبراشي للحصول على حقه من طبيب "الحبة السحرية" ..هل تتكلم إيمي ودنيا سمير غانم؟
google-playkhamsatmostaqltradent